الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2008

البوكيت


حينما تحل ظيفا او طالب علم او مستجما علي ماليزيا فاول شئ ينصحك به المحليون في العاصمة ان تزور شارع البوكيت او (شارع العرب ) كما يحلو للكثير ان يسمونه بهذا الاسم.
البوكيت قلب العاصمة الجديدة وهو من اكثر الشوارع ازدحاما بالحياة ,كل مايدور ببالك يمكن ان تجده هناك الا مايمت للعرب الذين اعرفهم بصلة, تكثر المطاعم والفنادق ومحلات الانتر نت والشوبنج كومبلكس واسواق الاجهزة الالكترونية وعروض الرقص والحفلات العربية , عند دخولك الشارع تقابلك لافتات رسم عليها الارجيلة التي يهواها اهل اوربا وايران بشكل كبيرفاغلب الرواد هناك من تلك الدول بالاضافة الي العرب الذي يرغب الجميع في تجربة مذاق طعامهم واكلاتهم, المواصلات متوفرة بشكل جيد وعلي اعلي مستوي ولاتستغرب ان شاهدت لوحات عرض ضخمة عليها اسماء لمغنين عرب قدموا الي هنا لطرح حفلاتهم علي الزوار, محلات المتع الحرام اكثر مما تتوقع ومااستغربه انك تجد مكانا مخصصا للصلاة حيثما ذهبت طبعا فالمكان عربي مئة بالمئة , ستجد هناك عربيات يدخن الارجيلة ستجد شباب عربي يشاهد الحفلات ويرتاد مطاعم الكا اف سي والماكدونالز , ستجد محلات لبيع الحلويات العربية والقهوة العربية و ستجد من يعرض عليك بضائع تبدئ من الاجهزة الالكترونية الي الاجهزة البشرية فكل شئ يباع هناك , ولاتستغرب ان مررت باحدي الزائرات من اوربا وهي تضع الحناء العربية نقشا علي يدها فهنا شارع العرب .
الشئ الذي سرني جدا ان شابا من العاصمة وهو ماليزي الاصل قال لي احمد الله ان العرب قدموا هنا الي هذا الشارع قلت له لما ؟ قال كان المكان يعج بالاجرام والكساد والفاسد الاخلاقي اما الان فهو مركز تجاري واقتصادي هام جدا بعد ان اتخذه العرب مقرا لهم وهذا اخف الظرر.خرجت من الشارع بعد ان شتريت الحلويات العربية لكني لم اجد عربا هناك انما وجدت اناسا استوطنوا هنا وقدموا بصاعتهم الي العالم ولم ترد عليهم انا راجت رواجا كبيرا ودمتم سالمين

هناك 10 تعليقات:

N.Ali يقول...

جميل جدا رغم الاسف فبلد اسلامي يبيح المحرمات كاسلوب تجاري وسياحي هذا والله لمؤسف وجد جدا
اخي مشتاق صحتين الحلويات وموفق باذن الله وربي معاك ويرعاك

محمد الجرايحى يقول...

أخى الفاضل : المشتاق لله
شكراً لك على هذا البوست
وكنت أتمنى أن يرى العالم من خلالنا نموذج للمسلم الحقيقى فأنت كما تعلم أن الإسلام انتشر هناك بالخلق الطيب والقدوة الحسنة
للمسلمين الأوائل....

موناليزا يقول...

هى وسيلة المواصلات الكبيرة اللى ماشية على السور اسمها ايه؟

Ahmed Al-Sabbagh يقول...

كل سنة وانتم والاسرة بخير

غير معرف يقول...

السلام عليكم اخي المشتاق لله وبارك لله فيك تعرف اني لم ازور البوكيت الا مرة واحده وياليتني لم اذهب اكيد تبي تعرف ؟
لانني وجت شخصا كنت اتمنا ان لايراني هناك لانني كنت مع شخص ينتضر صديقه وصديقه لا يعرف المكان وعن نفسي لم اكن اعرف اننا ذاهبان الي هذا المكان ولله خجلت ان اسئل صديقي اين نحن ولكن صدفه صديقي رد علي هاتفه قائلا انا في البو كيت في ذالك الوقت ادرك نني في مكان المحارم وفي نفس الوقت رايت شخصا لم احب ان يراني هناك رغم انه تفاداني ولكن انا لا الوم علي احد الا علي نفسي وعلي صديقي الذي ارغمني علي البقاء هناك اكثر من ساعه بحجه انتضار شخص ولكنه انشاءلله الاخيره وسلام عليكم ورحمه من لله ورضوانا

مشتاق لله يقول...

اختي نسيم ليبيا = علي فكرة انا زرت عدة دول عربية تقريبا كلها تمتلك نفس الشارع بنفس المواصفات, نسئل الله ان يهدي امة الاسلام

مشتاق لله يقول...

الاستاذ محمد الجوايحي, هل تدري ان الناس هناك يفعلون مانفعل اعتقادا منهم اننا نتصرف كالرسول, علي سبيل المثال قال لي امام مسجد عربي يقيم هنا انه مر علي شاب ماليزي متدين الهيئة يستمع الي ام كلثوم علي جهاز لاب توب, فقال له الشيخ ماتفعل يااخي قال استمع الي اناشيد اسلامية لان احدالشباب المسلم العربي يستمع اليها فعرفت انها اناشيد اسلامية ةلكني لاافهما.

مشتاق لله يقول...

السيدة مونالزيا, وسيلة المواصلات هذة تسمي قطار معلق وهي سريعة جدا وممتعة وتقريبا كل شوارع كوالا لمبور فيها مثل هذا القطار,ةهي تسير علي جسر معلق وليس سورا, تخيلي لو ان القاهرة فيها مثل هذا الشئ لحلت مشاكل السير سريعا.

مشتاق لله يقول...

خالو احمد ازيك ياراجل ياطيب

مشتاق لله يقول...

اخي الغير معروف , لاتخجل من تصرفك يااخي فقد يكون الانسان مجبرا علي اشياء ولكنه يبقي نظيفا طاهرا ومعافي , حماك الله ورعاك