الأحد، 29 يونيو، 2008

من يترجم؟


احم احم -السلام عليكم اخوتي الأعزاء من غير الليبيين , من يستطع منكم أن يفسر لي النص الاتي باللهجة الليبية, والجائزة قيام ليلة والدعاء له فقط باسمه , لكن بشرط ان يترجم النص كأنه من فم ليبي.
النص
قطوسة قاعدة في الروشن, تبحت لوطه,جوها فايح, لكن واحد دلفها بحيطة, عدت محط.
ملاحظة ارجو من الاخوة في ليبيا ان يلزمو الصمت, وارجو من الاخوة الذي ارسلوا اجاباتهم ان يكتبوا اسمائهم .
بالتوفيق.

الاثنين، 23 يونيو، 2008

قالت

في معهد اللغة هنا تتعجب من معرض الخلق الذي ابدعه الله سبحانه, الوان من البشر لاتعرف من اي طينة خلقوا منهم الاصفر والاحمر وذاك اسود واخرابيض و مهنم الاشقر ومنهم لون القمح (طبعا انا من هذا الصنف),ومنهم الخليط بين هذا وذاك.
اكثر اهل الارض هنا من الصين , وهم شعب غريب يحب المال اكثر مما يحب الحياة , حينما سئلت عن السبب قالوا ان من الحكمة التي تعلموها من الحياة ان تجمع للمال لترضي ربك (طبعا الرب في الصين), وان تموت وانت ثري خيرا من الموت فقيرا, اغرب ما لمحته عيناي في بداية السنة الصينية الجديدة انهم يضعون امام تماثيل لرجل بدين
( وهو ربهم) يضعون البرتقال الطيب, فان فسد البرتقال او فقد فهذا يعني ان ربهم راضي عنهم وان السنة ستكون خيرا , الطريف اننا كنا نمر من الجامعة فلا نقاوم البرتقال المبلل امام ذلك الرب البدين الذي لاياكل ولايتحرك فنأخذ البرتقال , ويظن القوم ان الرب قد اكله .
الصينيون هنا من انشط واكثر الناس دهاءا في التجارة, منظمون جدا , اهل صدق في التجارة لايمارسون اي ضغوط علي الزبائن , كلامهم قليل لاتظهر علي وجوههم اي تعابير للفرح او الحزن,الكل مدمن علي الكحول هنا ولا يعترفون بالعذرية اطلاقا, الحياة بالنسبة لهم متعة لكنها ليست مستمرة ولايعتقدون باي بعث ولاحساب, صاحبة الصورة سئلت صديقي وكان يبلغ من العمر 30 قالت له الك زوجة ؟.
قال لا. قالت حبيبة ؟ قال لا؟ سكتت ثم نظرت الي صديقها الصيني وقالت كيف يعيش هؤلاء المجانين؟
الحمد لله انني واحد من اولئك المجانين.
دمتم سالمين

السبت، 21 يونيو، 2008

ويسمي نفسه عصفورالمدينة

من اليسار واحد اثنان حسنا , توقفوا الان هل ترون عصفورا؟
انا لا اري ذلك فلا يصح ان يطلق علي الورد شوكا ولا الماء لبنا, حاولت ان اتصور عصفورا لكني فشلت, في العادة تصوراتي للاشياء عالية جدا وبامكاني ان اتخيل ملايين الصور والتصورات المنسكبة في عقلي الباطن غير اني لم انجح في تصور هذا النسر ليكون عصفورا. اسف ايها العزيز لست عصفورا بالمرة .
علي الاقل العصافير لا تبلغ مابلغت من علو في نفسي , هو في الاربعين من العمر ولست ادري لما اعتبره ابي بالرغم من اقتراب اعمارنا, لعل رجوح العقل وانسكاب الحكمة يكفي لان يسمح لنا بان نعطي الاخر مرتبة هي فوق سنه لكنه فوقها قدرا.
يكفي انه شيخ المدونين, ولا اظن ان القوم يتفقوا علي شئ لااصل له,اخيرا علق شئ من التراب في طرف ثوبه وكل الاخوة المدونين ارادو ان يغسلوا ثوبه, اريحوا انفسكم فلن يتغير بياض الثوب, لكن التراب سيكون طاهرا بتعلقه برجل كالعصفور او النسرالذي ترونه في الصورة.
لا اريد ان اطيل لكن يكفيني من روعة هذا الرجل ان هبت اسرتة الرائعة لتقول باعلي صوت في مدونته انك لعلي خلق جميل, ولم اري ذلك في اي مدونة , فالرجل مشهود له في بيته قبل الشارع,ايها النسر لم اقل هذا عن غباء او حاجة في نفسي فانت حتي لاتعرفني ولكني اعرف الحق لاعرف به الرجال وهذا يكفيني. لك مني السلام وشكرا لانك كنت قدوتي في مدونتك.
دمتم سالمين

الجمعة، 20 يونيو، 2008

مصطفي وبصمة وجدان

اولا الحسد الذي تكنه لي ايها الرائع كله خير فياليت كل الحاسدين مثلك.
لا اقول انه صديق , ولكنه مني بمنزلة الاخ بل احب, اتعرف علي كثيرين في حركة الحياة لكن الذين يتركون اثرا في اخلاقي وامنياتي والتزامي ومتابعتي لحياتي هم اعز من الكبريت الاحمر, ربما كانت معرفتي بالبعض مؤلمة لي ولهم لان الظروف كانت علي اختلاف وعلي غير رضا من النفس وربما علي غير رضا من الرب العظيم .
ثلاثة اسماء ساكتب عنهم تباعا هم عندي اعز من الكبريت الاحمر, مصطفي عبد الحكيم صاحب المدونة المثقفة ولكنها للاسف لاتخلو من اخطاء النحو, الوقور عصفور المدينة الذي اسميه نسر المدينة, والسيد المهاجر الي الله صديقي المثابر.
كلهم ترك بصمة في ايامي .
مصطفي عبد الحكيم.
كانت معرفتي به قدرا حلوا ساقه الله لي , شاب في بداية الرابعة والعشرين من العمر له حكمة تفوق العقلاء, وامل في غد افضل , لا يخلو من ظرف اهل مصر ولا من رزانة اهل المغرب ولا من ادب اهل الحرم ولامن رقة اهل الشام, احيانا احسه عاشقا يبحث عن الفضلية في شخوص اختلاقها علي مدونته, واحيانا احسه مشغولا عن الدنيا بسنه الصغير.
لم اتعرف علي عيوبه لاني اشغل نفسي بالمواهب والايجابيات خصوصا هذه الفترة, بعث الي بتاج من مدونته. فبت حائرا كيف اجيب وانا مازلت ابحث عن الاهداف لكني احتسيت فنجان قهوة وامسكت المداد وقلت بسم الله نكتب.
1-أذكر خمس أحلام على الاقل ..تخص ماضيك وتحلم فيها بتغيير اشياء ..ماذا ستعدل وماذا ستترك؟؟
-اردت ان اصير طبيب اسنان- لكني الان طبيب في مجال اخر.
-اردت ان اصبح امام مسجد واصبحت-لكني زهدت فيها لاني لم اقم بحقها.
-اردت ان اصبح مراسلا صحفيا-لكني لم ادرس الصحافة.
-اردت ان اكون كاتبا -واحاول ان اكتب افكاري الان في مدونتي
-اردت ان ازور القدس-لكني التقيت شابا من القدس في موسم العمرة فاعطيته خاتمي ليزور خاتمي القدس بدلا عني.
2-أذكر خمس أحلام على الاقل ..تخص مستقبلك.
ان اكون صحفيا-ان اركب في حافلة يكون فيها رئيس دولة سابق في بلاد العرب-ان انال اجازة في القراءات العشر-ان اقدم برنامج صيفي تدريبي للشباب علي الراديو-ان ازور بيروت.
3-أذكر شخصين على الأقل غير متواجدين فى حياتك حاليا كنت تود وجودهم الان او فى حياة اولادك مستقبلا.
عمر المختار والشيخ محمد الغزالي.
4-لوأعطيتك ثلاث وردات .. من هم الثلاث الأشخاص اللى هتهديهم الورد اللى معاك ؟؟
اعطيها كلها لامي.
5-لو أعطيتك ورقة بيها 3 سطور فقط و قلت لك أكتب فيهم اللى أنت عيزه هتكتب إيه ؟؟
اريد خبزا لاهل غزة- اريد امنا لأهل العراق-اريد سلاما لاهل السودان.
6-ما هو هدفك فى الحياة ؟؟
النجاح بكل انواعه.
7-إن شاء الله بكرة هيكون أحسن من النهارده" ِهل تصدق هذه المقولة ؟؟ و لماذا ؟؟
نعم منذ الامس نعم وبشدة. لاني اريد ان يكون كذلك واسعي له.
8-أجمل مقولة سمعتها فى حياتك ؟؟ هي آيه
سامح نفسك وسامح غيرك.
9-من المغنى اللى بتحبه أوى و إيه أحلى أغنية ليه بتحبها ؟؟
كل اغاني فيروز الوطنية.
10-غزة" تمثل لك إيه فى حياتك ؟؟"
امل في المقاومة.
11-أعطى لإنتمائك لوطنك درجة من مائة ؟؟
الفقر في الوطن غربة والغني في الغربة وطن.
12-لو تزوجت و أنجبت بنتين و ولدين أى الأسماء تختار لهم ؟؟
نوار-رويدا-مراد-منذر
13-عمرك غشيت فى أمتحان و انت صغير ؟؟
ممممممممممممممممممممممم
14-لو أتعرض عليك رشوة كبيرة و انت فى زنقة ماليه هتعمل إيه ؟؟
الفقر اهون من النار.
15-قول 3 صفات ب 3 كلمات بس توصف بيهم شخصيتك.
حساس -كريم -غضوب.
16-اول مرتب ليك وكان كبير قوي يكفي تجيب اغلى هدايا هاتجيب لكل فرد في عيلتك ايه.
تذكرة حج لامي ولي.
17-برضه بكلمة واحدة ايه اهم صفة عايزها في شريك حياتك.
انثي بمعني الكلمة.
18-ايه المجال اللى غير دراستك وشايف نفسك فيه قوي حتى لو كان ياشيخ الرسم عالحيطة.
علم التجويد والقراءات.
19-بتحب السفر؟
جدا.
20-طب دلوقتى حالا ايه المكان اللى نفسك تكون فيه.
تحت العرش.
21-تمرر التاج ده لمين ؟؟
عصفور المدينة-عاشقة النقاب-زواري الكرام.
شكرا لك صديقي الرائع مصطفي عبد الحكيم ولك مني الف تحية .

الأربعاء، 18 يونيو، 2008

هذا الشهر


هذا الشهر كان مجهدا الي درجة اني قررت ان الغيه من حياتي.
شعرت ان الكل يركز علي حتي انني ابدو محاصرا تحت مجهر كبير, اتصل بي اخي من ليبيا ليطلعني علي خبر سارجدا وهو ان راتبي متوقف منذ ستة اشهر ولايوجد حل لاسترداده حتي الان وهو مااستعين به بعد الله في دراستي هنا, اما الاستاذ المشرف علي رسالة الماجستير طلب مني ان اسافر الي مدينة تبعد اكثر من 700 كيلو متر لجلب المزيد من العينات والمكوث هناك 3 ايام وهذا بالطبع يحتاج الي انفاق مالي اكبر علي حسابي فالجامعة لاتدفع شيئا فانا من يدفع.
ثم اني مضطر الي اعادة مادة اخري في الفصل الثاني من الدراسة لان الاستاذ غير راضي عنها لذا وبكل بساطه لابد ان اعيدها.
الطلاب الذين يشتركون معي في نفس التخصص تجاهلوني الفترة السابقة ولم نكمل العمل لانهم لايتحدثون لغتي ويجدون صعوبة في الحديث معي فطول الوقت يتحدثون لغتهم الام. اتصل بي صديقي الرائع مصطفي عبد الحكيم من مدونة فهد ليعطيني بعض النصائح من حكم الشيخ طلبة لعلها تفيدني في تخفيف مااشعر به , لكن دعوة علي العشاء من قبل اصدقائي هنا في مطعم فخم ربما ستكون كافية لانسي ماانا فيه
خبر اخر لايوجد اي مراجع باللغة الانجليزية لكتابة بحثي , واسئل الله ان لايكون الامر سخطا -انما ابتلاء
دمتم سالمين

الاثنين، 16 يونيو، 2008

هنا


هنا صليت العشاء- هناك في نهاية الصورة احتسيت فنجان قهوة وقطعة من البرتقال نامت فوق سرير الشمس وعلي بساط الريح احمر لون خدها فكيف لااكون شاعرا ياامي وانت بعيدة.
دمتي سالمة لي هناك وفي قلبي هنا

الجمعة، 13 يونيو، 2008

دون انذار

اليوم الجمعة كنت وصديقي الذين يصادقني اكثر مما يصدقني , نسعي في حر الجو صباحا الي المعمل في جامعتنا , وصلنا الي المبني المكون من خمس طوابق ومن المدهش ان الخمس طوابق خصصت فقط لحقل علمي واحد فقط وليس كجامعاتنا العربية التي تكدس كل التخصصات في حجرة واحدة.
دخلنا المبني الضخم , وجدنا باقي الطلبة في قاعة الانتظار بالكلية ! كانوا مرتبين ويرتدون احسن الثياب عكسي تماما انا وصديقي , فقد كنا شعث المنظر بسبب التعب من الدراسة والامتحانات, ورب اشعث اغبر لو تعلم لافاد الدنيا , المهم قال احد الاخوة وكان من العراق كونوا علي استعداد فقناة العربية قادمة لتعد تقريرا عن دراسة الشباب العربي في هذه الجامعة, كنا حياري الكل مرتب الا نحن, ولكن لامناص , دخل المصور والمذيع الذي لفت نظري وهرعت اليه لاسلم عليه لاني كنت مولعا بتقاريره منذ كان مراسلا في قناة ام بي سي عام 91 يوم ان كانت حرب الخليج الاولي .
وكنت في سن الثانية عشر , لقد كان الاستاذ باسم الجمل الفلسطيني الجنسية الذي سجن علي يد الاحتلال طويلا , سلمت عليه وقلت بلهجتي (شن الاخبار ),ابتسم باسم وقال انت من ليبيا , ابتسمت لباسم وقلت انك تعرف لهجتي الحمد لله, ضحك وقال من اي مدينة انت ؟ اجبته,طلب من الاخوة ارتداء ثياب المعمل وابتدئ التصوير , لكني خرجت مع المراسل وبقي صديقي ليصور مع باقي الاصدقاء تحدثنا مع المراسل وكان البروفسور الذي استقبل باسم حاضرا , اعجبني هدوء المراسل وصوته الرخيم الذي كان برن في اذني من 14 عام, كان مثقفا جدا يتحدث عن اللغة العربية والثقافة الاسلامية وكان يوزع بطاقات مكتوبا عليها مواقع الكترونية عليها مواقع تقدم معلومات عن العرب وثقافتهم, طال الوقوف , سحبت جسدي المتعب من بينهم وجلست علي كرسي فقد كنت ساهرا طوال اليل لاكتب رسالة الماجستير خاصتي فلم يعد لدي اي وقت الا خمس شهور فقط.
خرج صديقي الذي يصادقني اكثر مما يصدقني , كان متعبا ايضا احتسينا كوب حليب وقطعة كعك كبيرة , نادي صوت اعجمي من مسجد الجامعة ليعلن دخول وقت صلاة الجمعة.
ودمتم سالمين

السبت، 7 يونيو، 2008

فلتت يدي من يده

صديقان ولدنا , ولم نزل, لكنني في اغلب الاحيان لم اتعرف اليه او ربما كان يخونني , انظر اليه جيدا واتعرف الي تفاصيل وجهه المتغير ,
لكن لااحسن ابدا ان اصفهم لكم, مااعرفه انه ولد قبلي لكنه اقنعني باننا ولدنا معا, وباننا سنعيش الي فترة ليست معروفة ولكنها حتما ستكون مليئة بالاحزان والافراح علي حد سواء, قال لي احد الذين يغارون من صداقتنا لاتكثر من الاطمئنان اليه , فليس له صديق الا من كان علي حذر , كان يسترق السمع ويضحك وقال لاتستمع للاخرين واستمتع بصحبتي.
دعاني يوما الي سباق لطيف في مسرح الريح, ركظت معه, كان الي جانبي مبتسما ممسكا بيدي التفت الي جبهة الريح انفلتت يدي من يديه , سبقني تركني خلفه لحقته اردت ان اضع يدي في يده مجددا , نظر الي كان وجهه شابا وشعرت بانتي اهرم , كان وجهي مخددا بالتجاعيد تركني وكان يضحك مني وقال لي لماذا اردت ان تسند ظهرك علي وتمد رجلك علي ايامي ؟ انت احمق لانك صدقتني .
لقد كان الوقت وكنت احمقا حين صدقته.
دمتم سالمين

الخميس، 5 يونيو، 2008

انما العربية اللسان


الرهمن الرهيم.
واياك نستين.
سرات مستكيم.
سرات الزين انمت اليهم.
اليهم ولا دالين.
هكذا انطلق لسان صديقي هارون حينما صلي بنا صلاة العشاء,هكذا حينما قدمه احد الشباب وقال اريد ان اسمع القرءان من لسان اعجمي,
مع كل تلك العجمة كان القرءان يخرج نديا عذبا كانما يتنزل الساعة.
اني اغبط اولئك التجار الذين حملوا الرسالة الي الصين ولم يكونوا علماء انما كانوا تجارا, حال مقالهم ابي الاسلام لااب لي سواه.
اين تجارنا اليوم من همم الاولين ؟
كانت تلاوةهارون اروع من تلاوة الشيخ الحصري او عبد الباسط , كان يجاهد نفسه ليلفظ الحروف ناصعة نظيفة, شكرا لك ياهارون استمتعت جدا بالصلاة خلفك اكثر من امام يلفظ العربية صريحة ولايعطيها حقها.
الصورة لهارون.
ودمتم سالمين

الأحد، 1 يونيو، 2008

جائع

الثامنة صباحا تركت شقتي الي العاصمة التي تصيبك بالحيرة لشدة التناقض , ابراج تعانق السماء تطوقها بيوتات من خشب وصفيح, يال البشر اي خطيئة افتعلوها علي خد الارض, لم اتناول افطاري , فقد كنت منهمكا لايجاد شقة للايجار لصديقي الذي وصل حديثا الي هذه العاصمة للدراسة, كان لون السماء رماديا قاتما, وانفتحت ابواب السماء بماء منهمر,حقيقة انا ممن تورق الحياة فيهم حينما يسمعون او يشتمون رائحة المطر الممزوج بعبق التراب والخميل الاخضر.
دخلت الي اكبر برج في العالم , الوان وزخارف يحار القلب والعقل والنفس في اصداربيان او تعليق, لكن كان صوت صراخ ياتي من جسدي لم اعرفه ابدا , ثمة شئ في العتمة يصرخ وعقلي الباطن يسمعه لكني لم اكتشفه بعد, انحني النهار ليغادرفقد اتعبه طول الوقوف وغزارة الامطارة بللت اطراف حلته, مازال الصراخ في جسدي , الان مر بي طفل يحمل قطعة كعك كبيرة بالكريم , انفجر الصراخ في جسدي عرفت السبب, انا لم اتناول شيئا منذ الصباح, لم اجد في الابراج الا السيدة امريكا تقدم الطعام, لم اجد اي مطعم مسلم لا يوجد اي مشروع عربي او مسلم يقدم خدمات للطلبة المسلمين المغتربين , لا احد سوي السيدة امريكا تقدم ماكدونالز وكااف سي والكنج برجر. الصراخ في معدتي يزداد , اعتذرت من كل المشايخ الذين لم يحسوا بمدي خيبتي وجوعي يومها باننا نملك ان نتكلم لكن لانكلم ان نفعل , مشايخنا فتواكم علي العين والرأس لكنني جائع , دخلت المطعم قدمو لي شرائح البطاطا المغموسة في الجبن الساخن والكريم , قدموا لي ست قطع من الدجاج المفجم علي الجمر, فعلا انا استحقها فانا جائع , قدموا لي الخبز كتبوا علي الوجبة (لحم حلال) وكان وجه رجل احمر من امريكا مبتسما لي هو صورة مؤسس المطعم , قلت في نفسي هل يكتبون في الصين لدينا لحم كلاب وقطط لان اهل الصين يحبونها, هل يكتبون في البرازيل لدينا لحم خيول لان اهل البرازيل يحبون لحم الخيل,هل يكتبون في زائير انهم يقدمون لحم التماسيح لان اهل زائير يعشقون التماسيح.
مابالي افكر وانا جائع لقد قدمت لي السيدة امريكا وجبة رائعة يجب ان افترسها وانصرف ,لاتفكر الان , فكل افكارك لن تشبعك, انظر الي كل الذين فكرا انهم جياع , حماس فكرت فهي جائعة,المقاومة في العراق جائعة , سجناء غوانتانمو جياع لانهم فكروا في المقاومة, هل يجب ان تجوع انت ايظا, لكني لم استطع يامشايخنا معذرة انا اصدقكم لكني جائع التهمت ماقدمته السيدة امريكا علي امل ان تقدم لي الامة الاسلامية يوما وجبة ما في مكان ما من الارض .
ثم اني اسف يامشايخنا كنت جائعا .
ودمتم سالمين