الخميس، 6 مارس، 2008

67




ربما يتكرر الامر في كل انحاء الدنيا من يدري ! لكنني من اشد الامور التي عايشتها في عالمني العربي غرابة . ان اغلب المناصب لاتنتمي الي شاغليها , في المستشفي ستجد المدير العام لها ممرضا ؟ في محل مواد البناء ستجد البائع طبيبا . لكنه لم يجد فرصته في العمل الطبي ولم يحقق ارباحا تذكر , ستجد ملكا جالسا علي العرش لايحمل اي مؤهلات عليمة سوي انه وارث للعرش, في الصحافة ستجد شخصا لاتستحق مواضيعه ان تعلق كصحيفة مدرسية ولكن انحدار ذوق القراء جعله مشهورا , ستقابل سائق تاكسي يحمل رسالة ماجستير , وبائع ادوية جوال لايملك شهادة الابيدائية ,وهكذا دواليك دواليك دواليك والقائمة تطول , لكن ماعلاقة هذا بالنكسة او الخيبة او الفضيحة عام 67 ؟ حسنا استعد لتبكي او لتضحك فالامر سيان , قبل ايام جلست مع رجل غاية في الظرف من الاردن قال لي شيئا اضحكني وقتها , و لكنني حينما جلست الي مدونتي لاكتب شعرت باني مسحوب من انفاسي واني لااملك اي تعليق , قال الرجل وهو من جيل النكسة ان احد قادة الجبهة العسكرية وهو ظابط مرموق لا يعرف الالف من كوز الذرة كما يقول اخواننا في مصر, وهو رجل امي ومسؤل عن جبهة قتال واصدار اوامر , كان مسافرا بسيارته العسكرية من موقع عسكري الي مكان اخر , وقفت به سيارته في وادي مقفر اسمه وادي شعيب , والوقود نفذ منه , فاخذ جهاز الاتصال ونادي الي المقر الرئيسي وقال بالحرف الواحد : ولك حول !!! السيارة ياجماعة الخير شردت فيني وزيتها خلص وبعدين انا بواد شعيب لوحدي والسيارة عليها من ورا كعكتين وتفه والباقي عندكم ياالربع .
انتهي الاقتباس , طبعا كان يقصد بالكعكتين 55 وكان يقصد بالتفه 0 , طالعت الجانب المحارب الاخر فوجدت جنرالات محترفين يقودون المعركة كان هذا سببا كافيا لاعرف اسباب النكسة او الفضيحة اوالوكسة .
مهم-
الاخوة في الاردن من اكثر الشعوب العربية ثقافة والقصة نقلت عن معاين وناقل الكفر ليس بكافر.
الاشخاص الذين ذكرتهم كامثلة حقيقيون .
ودمتم سالمين

هناك 5 تعليقات:

لله درك يقول...

[اعرف عدوك وعرف صديقك ثم خض المعركة مائه مرة تنتصر]
حكمة صينية قديمة
ولكني لا اعتقد بعد أنا تعرفنا علي أنفسنا,,, ,,,, كما فعل طالوت علية السلام عندما أمر جيشه بأن لا يشرب من الماء إدراكا منه أن بداية النصر هي النصر علي النفس.
والله المستعان

Ahmed يقول...

لم أعتقد يومًا بأن المشكلة الموجودة في الوطن العربي هي مشكلة عدم تواجد خبرات أو عدم تواجد عقول أو قدرات على عمل شيء معين قدر ما هي مشكلة عدم السماح لتلك العقول بالسلطة اللازمة لعمل ما تستطيع عمله ..

لم تكن مشكلتنا ليوم غبائنا، فالشعوب العربية بشكل عام شعوب ذكية لديها القدرة على تحمل الكثير وفهم ما هو أكثر ..
مشكلتنا دائمًا هي الأبواب المقفلة في وجهنا التي لا تسمح لنا بالوصول إلى ما نريد الوصول إليه، وإنحدار الذوق العام (والذي برأيي الشخصي لا علاقة له بالذوق الشخصي للفرد الواحد قدر ما له علاقة بذوق صاحب المال والسلطة والمنتج الذي يفرض شيئًا معينًا على جمهوره) الذي يسمح لمطرب أحمق أن يحتل مكان آخر جميل الصوت وصحفي لا يعرف الألف من كوز الذرة يجلس في كرسي صحفي آخر مغمور يستحق.

:)
مدونة ملفتة للنظر :)
أحمد

مشتاق لله يقول...

لله درك -اهلا صديقي العزيز كيف حال الغربة-اتمني من الله ان يحفظك -اعتقد انه قد مر اكثر من 14 قرنا لكي ننتظر التعرف علي انفسنا --- وقت طويل جدا يااخي اليس كذلك ....

السيد احمدالفرص والنجاح في الحياة لايمنح بل تاخذ الدنيا غلابا -وبقدر ماتقدم تعلو لكني اشعر اننا مازلنا مسجونين داخل الظروف التي صنعها الجلادون وصنهعا ايضا عجزنا -سرتني زيارتك ليكن هذا بيتك ياصديقي

ريان جمال يقول...

مدونتك تستحق التوقف عندها طويلاً.. لكن اسمك يستحق التوقف أطول وأطول. لله درك من كاتب لم يضعوه في المكان الصحيح، وكأنك قصة المقال تحكي قصتك وقصة كثير من الكتاب الذين غمرتهم مجتمعاته واستقبلتهم المدونات.
متى يفتح المجال للعقول المبدعة والأيادي المنتجة والمؤهلة لكي تتبوأ أماكنها.

مشتاق لله يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته -السيد المحترم ريان جمال انت اول اخ سعودي يدخل مدونتي -هذا شرف كبير لي اتمني ان لاتبخل علي بالنصح والتوجه وثق ان القصد منها الوصول الي جو حوار راقي بدون هرج ولامرج اهلا بك في بيتك ياسيدي الفاضل