السبت، 29 مارس، 2008

ظلموك يازهراء

سورة الولاية كما هي في فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب للطبرسي: قال الطبرسي فيما ينقله عن صاحب كتاب ((بستان المذاهب)) بعد ذكر عقائد الشيعة ما معناه: وبعضهم يقولون: إن عثمان أحرق المصاحف، وأتلف السور التي كانت في فضل علي وأهل بيته عليهم السلام، ومنها هذه السورة: ((بسم الله الرحمن الرحيم الله الرحمن الرحيم . يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالنورين أنزلناهما يتلوان عليكم آياتي ويحذرانكم عذاب يوم عظيم (*) نوران بعضهما من بعض وأنا السميع العليم (*) إن الذين يوفون ورسوله في آيات لهم جنات النعيم (*) والذين كفروا من بعد ما آمنوا بنقضهم ميثاقهم وما عاهدهم الرسول عليه يقذفون في الجحيم (*) ظلموا أنفسهم وعصوا الوصيّ الرسول أولئك يسقون من حميم (*) إن الله الذي نوّر السموات والأرض بما شاء واصطفى من الملائكة وجعل من المؤمنين أولئك في خلقه يفعل الله ما يشاء لا إله إلا هو الرحمن الرحيم (*) قد مكر الذين من قبلهم برسلهم فأخذهم بمكرهم إن أخذي شديد أليم (*) إن الله قد أهلك عاداً وثموداً بما كسبوا وجعلهم لكم تذكرة أفلا تتقون (*) وفرعون بما طغى على موسى وأخيه هارون أغرقته ومن تبعه أجمعين (*) ليكون لكم آية وإن أكثركم فاسقون (*) إن الله يجمعهم في يوم الحشر فلا يستطيعون الجواب حين يسألون إن الجحيم مأواهم وإن الله عليم حكيم (*). يا أيها الرسول بلغ إنذاري فسوف يعلمون (*) قد خسر الذين كانوا عن آياتي وحكمي معرضون (*) مثل الذين يوفون بعهدك إني جزيتهم جنات النعيم (*) إن الله لذو مغفرة وأجر عظيم (*) وإن علياً من المتقين (*) وإنا لنوفيه حقه يوم الدين (*) ما نحن عن ظلمه بغافلين (*) وكرمناه على أهلك أجمعين (*) فإنه وذريته لصابرون (*) وإن عدوهم إمام المجرمين (*) قل للذين كفروا بعدما آمنوا أطلبتم زينة الحياة الدنيا واستعجلتم بها ونسيتم ما وعدكم الله ورسوله ونقضتم العهود من بعد توكيدها وقد ضربنا لكم الأمثال لعلكم تهتدون(*). يا أيها الرسول قد أنزلنا إليك آيات مبينات فيها من يتوفاه مؤمناً ومن يتولاه من بعدك يظهرون (*) فأعرض عنهم إنهم معرضون (*) إنا لهم محضرون في يوم لا يغني عنهم شيء ولا هم يرحمون (*) وإن لهم في جهنم مقاماً لا يعدلون (*) فسبح باسم ربك وكن من الشاهدين(*). ولقد أرسلنا موسى وهارون بما استخلف فبغوا هارون فصبر جميل (*) فجعلنا منهم القردة والخنازير ولعنّاهم إلى يوم يبعثون (*) فاصبر فسوف يبصرون(*) ولقد آتينا بك الحكم كالذين من قبلك من المرسلين (*) وجعلنا لكم منهم وصياً لعلهم يرجعون (*) ومن يتول عن أمري فإني مرجعه فليتمتعوا بكفرهم قليلاً فلا تسأل عن الناكثين (*). يا أيها الرسول قد جعلنا لك في أعناق الذين آمنوا عهداً فخذه وكن من الشاكرين (*) إن علياً قانتاً بالليل ساجداً يحذر الآخرة ويرجو ثواب ربه قل هل يستوي الذين ظلموا وهم بعذابي يعلمون (*) سنجعل الأغلال في أعناقهم وهم على أعمالهم يندمون (*). إنا بشرناك بذريته الصالحين (*) وإنهم لأمرنا لا يخلفون (*) فعليهم مني صلوات ورحمة أحياءً وأمواتاً يوم يبعثون (*) وعلى الذين يبغون عليهم من بعدك غضبي إنهم قوم سوء خاسرين (*) وعلى الذين سلكوا مسلكهم منّي رحمة وهم في الغرفات آمنون (*) والحمد لله رب العالمين (*))). وبعد أن أورد الطبرسي هذا الهذيان –حاشا ما سرقه من القرآن الكريم- قال: ((قلت: ظاهر كلامه أنه أخذها من كتب الشيعة، ولم أجد لها أثراً فيها غير أن الشيخ محمد بن علي بن شهر أشوب المازندراني ذكر في كتاب ((المثلب)) على ما حكي عنه أنهم أسقطوا من القرآن تمام سورة الولاية، ولعلها هذه السورة . فانظر أيها القارئ المسلم إلى مدى ما وصل إليه ضلال هؤلاء؛ حيث جعلوا هذا الكلام الفراغ قرآناً أنزله الله، لعن الله من قاله وغضب عليه. وقد أوردت ((السورة)) –كما يسميها هؤلاء الفجار –بتمامها لكي يتضح المقارنة بينها وبين ((سورة الولاية)) التي هي سبع آيات كما يكذبون...فكيف زادت بعد ذلك؟ هذا التساؤل يزول إذا عرفت أيها القارئ الكريم أن الشيعة يزيدون في كل نص لهم فيه غرض على منواله إن كان شعراً أو نثراً مع عزوه إلى أصل الكلام، وما الذي يمنعهم من ذلك وقد كذبوا على الله تعالى. واعلم أيها القارئ الكريم أنني تركت مئات الآيات من كتاب الله سطى عليها الطبرسي وأوردها على أنها زائدة أو ناقصة أو محرفة. وأرى أنه يكفي مرارة أنني نقلت من كتابه الرديء ((سورة الولاية)) هذه، بل وأرى أن مجرد قراءة هذه السورة يكفي لجلب الغثيان وإثارة الأسى والحزن على ما وصل إليه هؤلاء وهم يتظاهرون بعد ذلك بالإسلام. على أن هذه السورة لا تحتاج في نقدها وتعرية خوائها وضحالة فكر من اخترعها –قبّحه الله- إلى أدنى اهتمام. وأما الكليني فقد جاء من كتابه ((الكافي)) بمئات الآيات التي زعم أن الله أنزلها هكذا، ونأخذ كمثال الآيات الآتية التي أوردها في ((باب فيه نكت من التنزيل في الولاية)) . عن أبي بصير عن أبي عبد الله في قول الله عز وجل: ((ومن يطع الله ورسوله في ولاية عليّ وولاية الأئمة من بعده فقد فاز فوزاً عظيماً)) هكذا أنزلت . عن عبد الله بن سنان، عن أبي عبد الله (ع) في قوله: ((ولقد عهدنا إلى آدم من قبل كلمات في محمد وعليّ وفاطمة والحسن والحسين والأئمة عليهم السلام من ذريتهم فنسي)). هكذا والله أنزلت على محمد صلى الله عليه وسلم )) (لعن الله الكاذبين). عن جابر قال: نزلت جبريل (ع) بهذه الآية على محمد هكذا ((وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا في علي فأتوا بسورة من مثله)) . عن الرضا (ع) في قول الله عز وجل: (كبر على المشركين بولاية عليّ ما تدعوهم إليه يا محمد ولاية علي)) هكذا في الكتاب مخطوطة . عن أبي عبد الله في قول الله تعالى: (سأل سائل بعذاب واقع (*) للكافرين بولاية عليّ ليس له دافع ثم قال: هكذا والله نزل بها جبريل عليه السلام على محمد صلى الله عليه وسلم . عن أبي جعفر (ع) قال: نزل جبريل (ع) بهذه الآية على محمد صلى الله عليه وسلم هكذا ((فبدل الذين ظلموا آل محمد حقهم قولاً غير الذي قيل لهم فأنزلنا على الذين ظلموا آل محمد حقهم رجزاً من السماء بما كانوا يفسقون . قرأ رجل عند أبي عبد الله (ع): (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون) . قال: ليس هكذا هي، إنما هي والمأمونون فنحن المأمونون . وهناك آيات أخرى كثيرة على هذا الصنيع تلاعب بها أولئك الفجار تركتها اكتفاءاً بالأمثلة السابقة، ولعلهم حينما وضعوها كانوا يظنون ويتمنون أنها ستقرأ في المساجد والصلوات على حسب تحريفاتهم؛ لأنهم لا يعلمون أن الله تكفل بحفظ كتابه، وأن المسلمين يكتشفون كل محاولة للتلاعب بالقرآن مهما كان خفاؤها بتوفيق الله لهم. وفد نتج عن هذا التلاعب بالقرآن أن اختلط أمره على عامة الشيعة فلم يوجد عندهم التمييز بين كلام الله في القرآن وما أدخله أولئك الفجار عليه، وهذا ما يرويه الكليني بقوله: روى عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد عن محمد بن سليمان، عن بعض أصحابه، عن أبي الحسن – أي أبو الحسن الثاني علي بن موسى الرضا المتوفى سنة 206 قال: قلت له: جعلت فداك، أنا أسمع الآيات في القرآن ليس هي عندنا كما نسمعها، ولا نحسن أن نقرأها كما بلغنا عنكم، فهل نأثم؟ فقال: لا، اقرؤوا كما تعلمتم فسيجيئكم من يعلمكم . ينبئ عن مدى التشويش الذي أصاب الشيعة من جراء أكاذيب علمائهم عليهم وعلى أئمتهم المعصومين بزعمهم، وتوجيه لأنظار الشيعة عامة إلى ترقب مجيء من يعلمهم بمصحف آل البيت، مصحف فاطمة الذي يختلف تمام الاختلاف مع المصاحف الموجودة بأيدي المسلمين، وقرآنه يختلف مع القرآن الذي عرفه المسلمون من فم رسول الله صلى الله عليه وسلم . روى الكليني عن أبي بصير قال:دخلت على أبي عبد الله...إلى أن قال أبو عبد الله –جعفر الصادق- كما يزعم الكليني وأبو بصير-: وإن عندنا مصحف فاطمة عليها السلام، قال: قلت: وما مصحف فاطمة(ع)؟ قال: مصحف فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات، والله ما فيه من قرآنكم حرف واحد . هذه الرواية أيضاً من أكاذيب الشيعة، وصدق من قال: ((عدو عاقل خير من صديق جاهل))، إذا قلنا بأن لهم صداقة مع أهل البيت كما يزعمون. وكان لابن حزم رحمه الله تعالى مواقف مشهورة وكثيرة مع النصارى، كان يناظرهم ويقيم عليهم الحجج الدامغة أن كتبهم محرفة وفيها نقص وزيادات وضياع لأصولها الصحيحة ولم تعد تصلح للاحتجاج بها فضلاً عن التدين بما فيها، فكان القسس يردّون عليه نفس الحجة قائلين إن القرآن كذلك فيه تحريف ونقص، وضاع كثير من أصوله باعتراف المسلمين من الشيعة، فيجيبهم ابن حزم بقوله: إن دعوى الشيعة ليست حجّة على القرآن ولا على المسلمين، لأن الشيعة غير مسلمين. وقال رحمه الله: وأما قولهم في دعوى الروافض تبديل القراءات، فإن الروافض ليسوا من المسلمين، إنما هي فرق حدث أولها بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم بخمس وعشرين سنة، وكان مبدؤها إجابة ممن خذله الله تعالى لدعوى من كاد للإسلام، وهي طائفة تجري مجرى اليهود والنصارى في الكذب والكفر... إلى آخر كلامه. ومهما حاول الحاقدون على الإسلام من أي ملة كانوا فإن الله عزّ وجلّ تكفل بحفظ كتابه وحمايته، وما كان في حماية الله عز وجل فإنه لا يضيع. وكم حاول كثير من الفجار التطاول على القرآن فأخزاهم الله. وسيبقى القرآن دستوراً خالداً للمسلمين محفوظاً حتى يرث الله الأرض ومن عليها. ولكم يتمنى كل مسلم غيور على دينه أن تمحى مثل هذه الأباطيل والشوائب، وأن تقترب قلوب المسلمين وتتوحد أهدافهم وتصدق نياتهم، ويأتوا إلى حكم القرآن خاضعين مسلمين إن أرادوا النجاة واجتماع كلمة المسلمين وقوَّة شوكتهم، لولا أن العداوة قد استحكمت، والآراء قد ثبتت في الأذهان بتحريض علماء السوء. وإن التغيير الكامل لمثل هذه المواقف يتطلب نية صادقة وعزماً قوياً على الالتفاف حول الأساس الذي بني عليه الإسلام وهو كتاب الله وسنة نبيه لرفع كلمة المسلمين مما هم فيه من التفرق والخذلان، والعودة بهم إلى سابق مجدهم وعزهم إذا أراد الله بهم الخير والخروج من أيدي الطغاة الذين تكالبوا عليهم من الشرق والغرب، قال تعالى: (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )

هناك 7 تعليقات:

hend...hanady يقول...

ان نفسى افهم شيوخنا الكرام وعلى راسهم شيخ الازهر وخالد الجندى وغيرهم مش بيسمعوا كلام الشيعة ده وبيسمعوا كلامهم على الصحابة والسيدة عائشة طب ازاى بعد ده كله بيقولوا انهم اخواتنا وكلنا مع بعض وكلام كتير كده ملهوش لزمة ازاى نقول عليهم كده وهما بيذموا فى السيدة عائشة اكثر من روى الاحاديث عن رسول الله ده يبقى من الاصل بينفى كل اللى نقلته عن رسولنا الكريم

محب الدين يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سبحان الله الذي نعهد بحفظ القرآن من تحريف المبطلين

جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع القيم .. والمسلمون دائما محتاجون لمن يبين لهم ويرد على هذه الشبهات وهذا الطعن في الإسلام وفي القرآن وفي نبينا صلى الله عليه وسلم

وعشان كدة عملنا مدونة اسمها إلى الهدى ائتنا .. جمعت مجموعة من الأخوة ما شاء الله عليهم

ادعوك لزيارتها

ويارب تبئا زيارني خفيفة عليك

لله درك يقول...

الحمد الله الذي اظهر فساد هذا المذهب وقبح سريرتة وعلي فكرة فالقائمة تطول مع الشيعة ابتدائا بسب الصحابة وامهات المؤمنين وانتهائا بالواط ونكاح المتعةوالوطئ في الدبر واستغرب من الشيعي ذو العقل السليم كيف لا ينفر وينجو بنفسة من تعاليم هذا المذهب اذ كيف يسب ابو بكر ويقراء في القران ولا يعقل اذ هما ثاني اثنين

nonoymm يقول...

السلام عليكم اخي المشتاق لله
والله فعلا بستغرب اوي ان الشيعة مغسولة دماغهم بالطريقة دي احنا كمان بنحب ال البيت اكتر منهم كمان
مش فاهمة الخلاف في ايه بس
ربنا يهدي الجميع وانا بدعوك وزوارك لزيارة الى الهدى ائتنا مع اخي محب ونخبة هايلة من المدونين
فيها قسم للشيعة وياريت تدعمونا ونتواصل
بوركتم

مشتاق لله يقول...

الاخت هند انا افهم ان مشايخنا لايريدون فتنة - ولكن الاخر كشر عن انيابه ولاحول ولاقوة الا بالله -اهلا بك اختي شرفتني والله
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
الاخ محب الدين بارك الله فيك لقد زرت مدونتكم واعجبتني وتركت لكم بعض الملاحظات -اهلا بك في بيتك
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
لله درك المدونة دائما تحترمك يااخي وانت محق في ماقلته والله بيننا وبينهم
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
السيدة عاشقة النقاب زادك الله حبا لاهل البيت وحشرك انت وزوجك معهم امين

سعدالدين الخرسان يقول...

ثاني اثنين اذ همافي الغار الى تكملة الايه الكريمه فاقول ياهذا ان هذه على صاحبكم وليس له وعليك وليست لك لو كان لك قليل من التدبر ونور الله بصيرتك فاسم الصحبه تطلق على البر والفاجر وخاكب الله المشركين ونعتهم لتاصحبه لرسوله اذ قال وماصاحبكم بمجنون وحتى الدابه يطلق عليها بالصاحب فبي السفر راجع لغة العرب والشعراء وعرفهم في ذلك ..بل تقول ان الله فضحه من فوق سبع سموات الى الاراضين السبع في محكم كتابه العزيز فاين الحزن من الايمان وانتم تدعونه بالصديق والحزن ضدالتصديق واين كان من السكينه حينمانزلت ولما لم تشمله وهم اثنان ولسوا بواحد فلماذا شملت رسول الله صلى الله عليه واله ولم تشمل صديقكم لبن ابي قحافه؟؟!!!وكل مواطن السكينه لو راجعت الكتاب تجدها تنزل على رسوله وعلى من معه وحوله فلماذا انفرد بها رسول الله في ذلك الغار ولما قال له ان الله معنا لولا شك بان الله خذله وشك في عقيدته والا لما انوزل الله ذلك لالنص لما دار في مكنون نفسه وعميق جوارحه فاتق الله قبل ان تتهم غيرك من هواولى بالايمان منك ومن ملتك وياعجبا تنعتونا بالفرس وائئمتكم جللهم من فارس ومن القوقاز وافغان والاتحاد السسوفيتي سابقا وان شئت عندي المزيد..سيدسعدالخرسان الموسوي الجعفري الاثنى عشري الامامي

مشتاق لله يقول...

اهلا بك ياخرساني يااثني عشري ياامامي , ماعلاقة ماقلته بالتدوينة؟ ثم ان ابا بكر رضي الله عنه اكرم من ان يتكلم به او عنه من هم امثالك! صهر النبي ورفيقه وحبيبه وخليفته شئت ام ابيت, ثن ياجاهل اهل خرسان نحن العرب من حررهم من امثال افكارك ونحن من علمهم ونحن من علمهم في مدارسنا حتي اصبحوا معلمين لغلماننا شئت ام ابيت انتم ذيول للعرب واخير حتي تعلم انك تهرف بما لاتعرف ثلثي اهل البيت من الجيل الثاني كل ازواجهم من ذرية ابي بكر وعمر فمت بغيضك يااثني عشري .