السبت، 15 مارس، 2008

ثلاثون !!!!!!!


من اكثر العادات التي ادمن عليها في حياتي التفكير في كل شئ حولي واولها تصرفاتي , لكن ليس بالظرورة ان يفضي هذا التقكير الي نتائج او الي تقويم سلوكيات معينة في حياتي , طبعا هذه احدي عيوبي الثلاثين التي اكتشفتها اخيرا , قال لي احدهم مرة انه يحب شخصيتي ويريد ان يكون ابنه مثلي تماما ضحكت وحزنت في نفس الوقت ضحكت لان الرجل اراد ان يرسم خريطة لمخلوق لم يخلق بعد ,وهذا من حسن طالع الطفل الذي لم يولد , لانه لم يري بعد كيف سيحرم من اختيارشخصيته .
وحزنت لان الرجل لايعرف انني اتقرب الي الناس بستر الله علي فحسب , قبل ايام امسكت بورقة وقلم وجلست وحيدا في غرفتي لاعرف ماهي عيوبي , لم اتعب كثيرا لانها كانت واضحة جدا بالنسبة الي , ما كتبته علي الورقة ربا عن الثلاثين عيبا , مازلت اجاهد نفسي كي اتخلص منها ولسيت ادري ايدركني العمر لافعل ام لا , فالعيوب تحتاج الي وقت طويل كي ترمم والذكرايات المرتبطة بها لاتغادر حياتنا ابدا برغم عيوبي اشعر انني اكثر راحة من ذي قبل بعد ان كتبتها علي ورقة , لانني استطعت مواجهة تلك الكذبة التي يراها صديقي علي وجهي وهي انني يجب ان انقل شخصيتي الي ولده الموعود , لن افعل واتمني ان يحصل الطفل علي ما يستحق من التجارب في حياته .
ملاحظة -عيوبي تمنحني حالة من الادراك باني بشر وباني احتاج دائما الي الله لاصحح الوجهه , ثم اعود واقول لاترهق نفسك ماتعلمه انت ثلاثون ومايعلمه الله اكثر فالحمد لله علي انني لااعلم اكثر من ثلاثين .
جرب ان تكتب عيوبك ثم افخر بنفسك امام المرايا .
ودمتم سالمين

هناك 12 تعليقًا:

shaimaa samir يقول...

عيوبي تمنحني حالة من الادراك باني بشر وباني احتاج دائما الي الله لاصحح الوجهه , ثم اعود واقول لاترهق نفسك ماتعلمه انت ثلاثون ومايعلمه الله اكثر فالحمد لله علي انني لااعلم اكثر من ثلاثين

هذا المقطع من الموضوع رهيييييييب احييك عليه بشده
وخلق الانسان جهولا
لو كنا نعلم كل شىء ما وصفنا الله بهذا الوصف
(انا عرضنا الامانة على السماوات والارض فابين ان يحملنها واشفقن منها وحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا)
ولو لم نخطىء ونعود لله سبحانه وتعالى لاذهبنا واتى بقوم غيرنا يذنبون ويتوبون
واجد علاقة وطيدة بين عيوبنا وذنوبنا
فاى عيب فى يؤثر عليا ثم يؤثر على من حولى بالسلب ...
عامةالحمد لله انك استطعت ان تجمع عيوبك فغيرك لا يستطيع
فهذه نعمة وجب عليك حمد الله عليها
واخيرا د طارق سويدان لديه 33 عيبا
هههههههههه
وباذن الله ساجلس مع نفسى تلك الجلسة
دعنى اسمى مقالتك
دعوة للمصالحة (او مصارحة)مع النفس...
جزيت الخير

monaliza يقول...

احييك جدا على هذة الشجاعة التى جعلتك تواجه عيوبك حتى ولو على الورق فالغالبية يرفضوا هذا وكأنه ولدوا ملائكة
ما اجمل ان اعرف عيوبى واحاول على ازالتها
بالتوفيق

أحمد منتصر يقول...

تماموز يا معلمي

الواحد فعلا لازم يقيم تصرفاته كل ليلة مع نفسه كده ف البلاكونة

إنت عندك تلاتين عيب؟ هممممممم كتير أوي

لكنها دعوة للمصارحة فعلا كما قالت شيماء

تحياتي :)

عصفور المدينة يقول...

بارك الله فيك ولابد أن يرتبط ذلك بالتركيز على تغيير العيوب واحدا بواحد لأنه ربما يدمن الإنسان تبكيت نفسه على العيوب حتى تصير معتادة

Midoooo يقول...

اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئاً نعلمه و نستغفرك لما لا نعلمه


تلك هي طبيعة البشريه

فالإنسان يجهل أكثر مما يعلم و خلق الإنسان ظلوماً جهولا


إستمتعت جدا بقراءة مقالتك


و أحب أقولك إن 30 عيب دول قليلين

مش تتخض

هههههههههههه

مهندس مسلم يقول...

كلامك جميل بارك الله فيك واعانك على الاصلاح
ولكن البعض يرى في حصر العيوب كافيا لالهاء الضمير او تخديره ثم لا يتبع الحصر باي خطوة في طريق الاصلاح
ارى افضل طريقه للاصلاح هي ايجاد ميزة مقابل كل عيب والتركيز على تنمية الصلاح حتى يطغى.

ريان جمال يقول...

أخي الكريم المشتاق لله
أشجعك على هذه الشجاعة في الاعتراف بوجود العيوب. ولكني ألمح شيئاً لا يسر في كلماتك في هذا المقال وفي كلماتك في توقيعك في مدونتي..
لا يسرني أن يصل بك اتهام النفس إلى هذه الدرجة. إذا كنت استطعت أن تحصي ثلاثين عيباً فأنا أتمنى أن تكون أحصيت ثلاثين ميزة. ولا أملك أن أوصيك إلا بما يوصي به عصفور المدينة: ربما يدمن الإنسان تبكيت نفسه على العيوب حتى تصير معتادة ويفقد الرغبة في تغييرها.

لديك كلمات تكتب بالذهب.. وهي تصف كيف تنظر إلى أقدار الله في عيوبك وفي معرفة عيوبك..

(((
عيوبي تمنحني حالة من الادراك باني بشر وباني احتاج دائما الي الله لاصحح الوجهه , ثم اعود واقول لاترهق نفسك ماتعلمه انت ثلاثون ومايعلمه الله اكثر فالحمد لله علي انني لااعلم اكثر من ثلاثين
)))

المهـ إلي الله ـاجر يقول...

والله صدقاً ليس تكلفاً او افتعالاً

لو جلست لأسطر عيوبي وذنوبي لملئت صحف مصحفة

جزاك الله خيرا علي تنبيهاتك الطيبة

مشتاق لله يقول...

-الاخت شيماء حسنا الان هدئت نفسي فطارق سويدان اكثر عيوبا مني -شكرا لك اختي......

- موناليزا اظن ان المصارحة هي قمة الصفاء التي انشدها شكرا لمرورك....

-احمد اهلا ياطيب هيا ساعدني لاقوم اخطائي لكن بشرط ان تكون خاليا منها والا ان كنت بريئا ارمني بحجر.....

-نسر المدينة انا اعمل علي هذا لكني اذكر نفسي عيوبها كي تفخر بحسناتها ,لاتحرمنا من زياراتك انا نحبك في الله .....

-ميدو اهلا بيك مدونتك رائعة زرنا كي تذكرنا الله .....

-مهندس مسلم زرت مدونتك لم اجد ردك علي تعليقي -واطمئن عندي استراتيجية للموازنة بين المميزات والعيوب ..

-ريان اهلا باهل الحرم -لست متشائما لكني اصدق الواقع واعمل علي تغييره واهديك قلمي الذهبي بوركت ياسيدي الفاضل.....

-المهاجر لا ادري لكني احبك حبا لايعلمه الا الله انت ملح هذه المدونة واتمني ان تزورها لترتقي وتعمر .....

لله درك يقول...

لا شك أن العيوب هي الصفات السلبية التي نحملها كالبخل الجبن الشجاعة الخجل,,,,,,,,,,,, وليس من الضرورة أن تكون سيئة دائما في الإنسان بقدر ما هي الأخطاء المتعلقة بتصرفاته ولا شك أن السعي إلي الوصول بالذات الإنسانية إلي درجة مثالية أمر جيد ومحمود من خلال السيطرة علي العيوب في نفس الوقت لا يجب إهمال الأصعب وهو التحكم في الأخطاء فالعيب موجود أما الخطاء فهو مستحدث.
وأحييك يأخ مشتاق لأنك استطعت أن تحصي عيوبك بثلاثين وأعجب من نفسي واستغرب كيف وما هو المقياس الذي أستطيع أن أحصي به عيوبي وسط رؤية مشوشة وعدم إدراك تام للذات التي تفاجئني دائما بالجديد فهي كل يوم في شأن اسأل الله أن يرحمنا ولا يتوفانا إلا علي مله الإسلام

nonoymm يقول...

بارك الله فيك
العيوب ربما تكون كثيرة وربما تكون عيوب في نظرك من الممكن ان تكون مميزات عند اخر
عندي عيب مش قادرة اتخلص منه مع انه المفروض يبقى ميزة بس في زمانا هذا هو عيب
انه دائماوابدا احسب من يتعامل معي ايا كان يتعامل بشفافية وععلليه اتعامل معه لكن للاسف بصطدم بالواقع المر وعندها كان لزاما علي تحري بعض الحيطة والتي لا افقها بتاتا دة عيب وهو مش عيب اعمل فيه ايه دة
اللهم اكرمنا ولا تهنا واحسن ختامنا
محاسبة النفس بغية التعديل خطوة في الطريق الصحيح
بوركت على التذكرة

مشتاق لله يقول...

لله درك المقياس هو كتاب الله وسنة رسوله ماوافق الكتاب والسنة فهو الحق وماخالفهما لاخير فيه....

السدة الفاضلة عاشقة النقاب اهلا بك يااختي الحمد لله علي السلامة وبارك الله فيك من احسن الظن فلا يندم ولكن اوصيك بالتفرس فانه من صفات المسلم المؤمن.....